يا ربّ، إِلى مَن نَذهَب وكَلامُ الحَياةِ الأَبَدِيَّةِ عِندَك ؟ (يوحنا 6: 68)



انتسب، أدخل عنوانك الإلكتروني


أعد إدخال عنوانك الإلكترونيّ

















 
   

يوم الجمعة الثاني بعد الفصح

في كنيسة الروم الملكيّين الكاثوليك اليوم : تذكار القدّيسَين الرسولَين من السبعين ياسون وسوسيبتروس

قراءات النهار بكاملها

تعليق : القدّيس بِرنَردُس
«إِنَّ الأَعمالَ الَّتي وَكَلَ إِلَيَّ الآبُ أَن أُتِمَّها هذِه الأَعمالُ الَّتي أَعمَلُها هي تَشهَدُ لي بِأَنَّ الآبَ أَرسَلَني»

إنجيل القدّيس يوحنّا .2-1:6.47-30:5

قالَ ٱلرَّبُّ لِلَّذينَ أَتَوا إِلَيهِ مِن ٱليَهود: «لا أَقدِرُ أَنا أَن أَعمَلَ مِن نَفسي شَيئًا. فَكَما أَسمَعُ أَحكُمُ، وَحُكمي عادِلٌ، لِأَنّي لا أَطلُبُ مَشيئَتي بَل مَشيئَةَ ٱلآبِ ٱلَّذي أَرسَلَني.
إِن كُنتُ أَنا أَشهَدُ لِنَفسي، فَشَهادَتي لَيسَت حَقًّا.
إِنَّما ٱلَّذي يَشهَدُ لي هُوَ آخَرُ، وَأَنا أَعلَمُ أَنَّ شَهادَتَهُ ٱلَّتي يَشهَدُ لي بِها هِيَ حَقّ.
أَنتُم أَرسَلتُم إِلى يوحَنّا فَشَهِدَ لِلحَقّ.
وَأَمّا أَنا فَلا أَقبَلُ شَهادَةً مِن إِنسانٍ، وَلَكِنَّني أَقولُ هَذا لِتَخلُصوا أَنتُم.
ذاكَ كانَ ٱلسِّراجَ ٱلموقَدَ وَٱلمُنيرَ، وَأَنتُم أَرَدتُم أَن تَبتَهِجوا بِنورِهِ ساعَة.
وَأَمّا أَنا فَلي شَهادَةٌ أَعظَمُ مِن شَهادَةِ يوحَنّا، لِأَنَّ ٱلأَعمالَ ٱلَّتي أَعطانِيَ ٱلآبُ أَن أَعمَلَها، هَذِهِ ٱلأَعمالَ عينَها ٱلَّتي أَنا أَعمَلُها تَشهَدُ لي أَنَّ ٱلآبَ أَرسَلَني.
وَٱلآبُ ٱلَّذي أَرسَلَني هُوَ شَهِدَ لي. وَأَنتُم لَم تَسمَعوا صَوتَهُ قَطُّ، وَلا رَأَيتُم صورَتَهُ،
وَكَلِمَتُهُ لَيسَت ثابِتَةً فيكُم، لِأَنَّكُم لَستُم تُؤمِنونَ بِٱلَّذي أَرسَلَهُ.
إِبحَثوا في ٱلكُتُبِ لِأَنَّكُم تَظُنّونَ أَنَّ لَكُم فيها ٱلحَياةَ ٱلأَبَدِيَّة. فَهِيَ ٱلَّتي تَشهَدُ لي.
وَأَنتُم لا تُريدونَ أَن تُقبِلوا إِلَيَّ لِتَكونَ لَكُم ٱلحَياة.
لا أَقبَلُ ٱلمَجدَ مِنَ ٱلنّاسِ،
وَقَد عَرَّفتُكُم أَن لَيسَ فيكُم حُبُّ ٱلله.
أَنا أَتيتُ بِٱسمِ أَبي فَلَم تَقبَلوني. وَإِن أَتاكُم آخَرُ بِٱسمِ نَفسِهِ، فَذَلِكَ تَقبَلونَهُ.
وَكَيفَ تَقدِرونَ أَن تُؤمِنوا وَأَنتُم تَقبَلونَ ٱلمَجدَ بَعضُكُم مِن بَعضٍ، وَلا تَطلُبونَ ٱلمَجدَ ٱلَّذي مِن عِندِ ٱللهِ وَحدَهُ؟
لا تَظُنّوا أَنّي أَشكوكُم عِندَ ٱلآبِ، لِأَنَّ لَكُم مَن يَشكوكُم، موسى ٱلَّذي فيهِ رَجاؤُكُم.
فَلَو كُنتُم تُؤمِنونَ بِموسى لَآمَنتُم بي، لِأَنَّ ذاكَ قَد كَتَبَ عَنّي.
فَإِن كُنتُم لا تُؤمِنونَ بِكُتُبِ ذاكَ، فَكَيفَ تُؤمِنونَ بِكَلامي؟»
بَعدَ هَذا مَضى يَسوعُ إِلى عِبرِ بَحرِ ٱلجَليلِ أَي بَحرِ طَبَرِيَّة.
وَتَبِعَهُ جَمعٌ كَثيرٌ، لِأَنَّهُم كانوا يُعايِنونَ ٱلآياتِ ٱلَّتي يُجريها في ٱلمَرضى.




 
©Evangelizo.org 2001-2017