يا ربّ، إِلى مَن نَذهَب وكَلامُ الحَياةِ الأَبَدِيَّةِ عِندَك ؟ (يوحنا 6: 68)














 
                    

الأربعاء 14 شباط/فبراير 2018

تذكار البار مارون الناسك

image قدّيسون نحتفل بهم أيضًا اليوم...


تذكار البار مارون الناسك

عاش البارّ مارون الناسك في القرن الرابع والخامس في ضواحي حماة. ولا شك انه هو الذي كتب إليه القدّيس يوحنا الذهبي الفم من منفاه سنة 405. وانتقل إلى الله فبل سنة 423. في القرن السادس، نرى بين حمص وحماة ديراً على اسمه، وهو دير في امتاز بتمسكه الشديد بما حدّده المجمع الخلقيدوني، ومناهضته للأضاليل التي حرمها المجمع المذكور. إن الكنيسة المارونية تعيّد أيضاً في 2 آذار للقديس يوحنا مارون، رئيس هذا الدير والذي رفعه شعبه إلى الكرسي البطريركي الإنطاكي، أثناء الشغور الطويل الذي عاناه هذا الكرسي بين سنة 636-742، فكان أول بطريرك للطائفة المارونية.



المتروبوليت نوفيطوس ادلبي


بسيولِ دُموعِكَ أخصبَ القفرُ العقيم. وبزفراتِكَ العميقة أثمَرَتْ أتعابُكَ مئةَ ضِعفٍ. فصِرتَ للمسكونةِ  كوكباً مُتلألأً بالعجائب. يا أبانا البار مارون. فاشفَعْ إلى المسيح الإله في خلاصِ نفوسِنا.





 
©Evangelizo.org 2001-2018