يا ربّ، إِلى مَن نَذهَب وكَلامُ الحَياةِ الأَبَدِيَّةِ عِندَك ؟ (يوحنا 6: 68)



انتسب، أدخل عنوانك الإلكتروني


أعد إدخال عنوانك الإلكترونيّ

















 
   

عيد ارتفاع الصليب المقدّس
تعليق على الإنجيل
بِندِكتُس السادس عشر، بابا روما من 2005 إلى 2013
عظة للعشيّة الفصحيّة بتاريخ 07/ 04/ 2007

صليب الرّب هو المفتاح الّذي خلّع أبواب الجحيم

في قانون الإيمان نعلن بأنّ الرّب يسوع المسيح قد "نزل إلى مثوى الأموات"... تطبق الليتورجية كلمات المزمور 24[23] على نزول الرّب يسوع إلى ليل الموت: "إِرفَعي أَيَّتُها ٱلأَبوابُ رُؤوسَكِ وَٱرتَفِعي أَيَّتُها ٱلمَداخِلُ ٱلأَبَدِيَّة وَليَدخُل مَلِكُ ٱلمَجد"(مز 24[23]: 7). إن أبواب الموت موصدة، وما من أحد يستطيع الرجوع من هناك. ليس هناك مفتاح لهذه الأبواب الحديدية. ولكن الرّب يسوع المسيح يملك مفتاحها. فصليبه شرَّع أبواب الموت. فالمداخل الموصدة لم تعد أبوابًا يتعذر اجتيازها. كما أنّ صليبه، وجذرية حبه كانت هي المفتاح الذي فتح هذه المداخل... إن محبة الكائن إلهًا والمتجسِّد إنسانًا لكي يستطيع أن يموت، هي المحبة التي تملك قدرة فتح هذا الباب. فهذه المحبّة هي أقوى من الموت.

تُبَيِّن أيقونات الفصح في الكنائس الشرقية دخول الرّب يسوع المسيح إلى عالم الأموات: ثوبه هو نور، لأن الله نور. "فَإِنَّ ٱلظَّلامَ لَن يَظَلَّ لَدَيكَ ظَلاما وَٱللَّيلَ كَٱلنَّهارِ يُنير" (مز 138[139]: 12). يحمل الرّب يسوع الذي يلج إلى عالم الأموات علامات الصلب: لقد أضحت جراحاته وآلامه قوة، باتت حبًا يظفر على الموت. التقى الرّب يسوع بآدم وجميع البشر الذين ينتظرون في ليل الموت. لدى رؤيتهم يتهيأ لنا وكأننا نسمع صلاة يونان: "إِلى الرَّبَ صَرَختُ في ضيقي فأَستجابَ لي مِن جَوفِ الجَحيمِ..." (يون 2: 3).

لقد أصبح ابن الله بالتجسد واحدًا مع الكائن البشري – مع آدم. ولكن فقط عندما أتمَّ الرّب يسوع المسيح فعل الحب الأكمل بنزوله في ليل الموت، استكمل مسيرة تجسده. فبموته، حمل بيده آدم وجميع البشر الذين ينتظرونه وقادهم إلى النور.



 
©Evangelizo.org 2001-2017