يا ربّ، إِلى مَن نَذهَب وكَلامُ الحَياةِ الأَبَدِيَّةِ عِندَك ؟ (يوحنا 6: 68)



انتسب، أدخل عنوانك الإلكتروني


أعد إدخال عنوانك الإلكترونيّ

















 
   

الأحد الثاني بعد الدنح: إعتلان سرّ المسيح للرسل
تعليق على الإنجيل
روبير من دوتز (نحو 1075 - 1130)، راهب بِنِدِكتيّ
حول الثالوث وأعماله 1: 42

«وسَمِعَ التِّلْمِيذَانِ كَلامَهُ، فَتَبِعَا يَسُوع»

"ثُمَّ تَركَ النَّاصِرة وجاءَ كَفَرْناحوم على شاطِئِ البَحرِ في بِلادِ زَبولونَ ونَفْتالي فسَكَنَ فيها، لِيَتِمَّ ما قيلَ على لِسانِ النَّبِيِّ أَشَعْيا: ... الشَّعبُ المُقيمُ في الظُّلْمَة أَبصَرَ نُورًا عَظيمًا والمُقيمونَ في بُقْعَةِ المَوتِ وظِلالِه أَشرَقَ عليهمِ النُّور"... بكلّ تأكيد، عندما تكلّم القدّيس متّى عن رؤية النور، بل بالأحرى عن انبلاج النور الكبير، أراد أن يُفهِمنا بشارة مُخلِّصنا المُضيئة وإشعاع بشرى ملكوت الله السّارة: لقد كانت أَرضُ زَبولون وأَرضُ نَفْتالي أوّل مَن سمعتها من فم الربّ يسوع نفسه.

بالفعل، إنّ الربّ بدأ بشارته على هذه الأرض بالتحديد وفيها دشّن كرازته... كما وأنّ الرّسل بكونهم أوّل من رأى النور الحقيقي على أَرضِ زَبولون وأَرضِ نَفْتالي قد أصبحوا هم بأنفسهم نورًا للعالم... "يَفرَحون أَمامَكَ "كالفَرَحِ في الحِصاد كابتِهاجِ الذينَ يَتَقاسَمونَ الغَنيمة" (إش 9: 2). إنّ هذا الفرح سيكون بذات الفعل فرح الرّسل أنفسهم، وسيكون فرحًا مُضاعفًا حين، كالحصّادين، "يَعودُون فيَأتون مُهَلِّلين" (مز126[125]: 6) وكابتِهاجِ الذينَ يَتَقاسَمونَ غَنيمة المهزوم أي هزيمة الشّيطان.

إنّك بالفعل، أيّها الربّ والمخلّص، مَن رفعت عن كاهلنا النّير الذي يضغط علينا، نير الشيطان الذي كان فيما مضى ينتصر في العالم حين كان يسود على كلّ الأمم ويلوي جميع الرقاب من خلال نير عبوديّته الثقيل... أنت يا ربّ، بسرِّ قوّتك حرّرت الإنسان من دون جيوش أو إراقة دماء، ليكون في خدمتك...

نعم، إنّ الشيطان سيُحرَقُ بنار لا تطفأ، "لأَنَّه قد وُلدَ لَنا وَلَدٌ وأُعطِيَ لَنا آبنٌ فصارَتِ الرئاسةُ على كَتِفِه" (إش 9: 5) لأنّه بكونه الله يستطيع أن يملك الأسبقيّة... "ولسَلام لا انقِضاءَ لَه على عَرًشِ داوُدَ ومَملَكَتِه لِيُقِرَّها ويُوَطِّدَها بِالحَقِّ" (إش 9: 6) لأنّه سوف يملك ليس على اليهود فقط كما فعل داود، إنّما ستكون له مملكةٌ على جميع الأمم من الآن وإلى الأبد.



 
©Evangelizo.org 2001-2018