يا ربّ، إِلى مَن نَذهَب وكَلامُ الحَياةِ الأَبَدِيَّةِ عِندَك ؟ (يوحنا 6: 68)














 
                    

السبت 13 كانون الثاني/يناير 2018

مار يعقوب النصيبينيّ المعترف



وُلِدَ في نَصيبين وَتَنَسَكَ في الجِبالِ المُجاوِرَةِ فَقَصَدَهُ المُؤمِنونَ لِعَجائِبِهِ. أقيمَ أسقُفاً عَلى نَصِيبِين، وَتَتَلْمَذَ عَلى يَدِهِ القِدِّيس افرام السِرياني. حَضَرَ مَجمَع نيقِيَة وَكانَ مِن المُجاهِدين في نَشرِ الايمان والدِفاعِ عَنهُ. تَرَكَ مُؤلِفاتٍ عَديدَةٍ في اللاهوتِ والحَياةِ الروحِيَةِ. رَقَدَ بِالرَّبِ سَنة 338. فَلتَكُن صَلاتُهُ معنا، آمين.







 
©Evangelizo.org 2001-2018