يا ربّ، إِلى مَن نَذهَب وكَلامُ الحَياةِ الأَبَدِيَّةِ عِندَك ؟ (يوحنا 6: 68)



انتسب، أدخل عنوانك الإلكتروني


أعد إدخال عنوانك الإلكترونيّ

















 
الأربعاء 31 كانون الثاني/يناير 2018
الأربعاء من أسبوع مرفع اللحم



بروكيمنات الرسائل

تُعَظِّمُ نَفسِيَ ٱلرَّبّ، فَقَدِ ٱبتَهَجَ روحي بِٱللهِ مُخَلِّصي.
-لِأَنَّهُ نَظَرَ إِلى ضَعَةِ أَمَتِهِ. فَها مُنذُ ٱلآنَ تُغَبِّطُني جَميعُ ٱلأَجيال. (لحن 3)


رسالة القدّيس يوحنّا الأولى .11-1:4.24-21:3

أَيُّها ٱلأَحِبّاءُ، إِن كانَ قَلبُنا لا يُبَكِّتُنا، فَلَنا دالَّةٌ لَدى ٱلله.
وَمَهما سَأَلنا فَإِنّا نَنالُهُ مِنهُ، لِأَنّا نَحفَظُ وَصاياهُ، وَنَفعَلُ ما هُوَ مَرضِيٌّ أَمامَهُ.
وَهَذِهِ هِيَ وَصِيَّتُهُ: أَن نُؤمِنَ بِٱسمِ ٱبنِهِ يَسوعَ ٱلمَسيحِ، وَنُحِبَّ بَعضُنا بَعضًا، عَلى حَسَبِ ٱلوَصِيَّةِ ٱلَّتي أَعطانا.
فَمَن يَحفَظ وَصاياهُ يَثبُت فيهِ وَهُوَ فيه. وَبِهَذا نَعلَمُ أَنَّهُ يَثبُتُ فينا: مِنَ ٱلرّوحِ ٱلَّذي أَعطانا.
أَيُّها ٱلأَحِبّاءُ، لا تُصَدِّقوا كُلَّ روحٍ، بَلِ ٱختَبِروا ٱلأَرواح: هَل هِيَ مِنَ ٱلله؟ لِأَنَّ أنبياءَ كَذَبَةً كَثيرينَ قَد خَرجوا إِلى ٱلعالَم.
بِهَذا تَعرِفونَ روحَ ٱلله: كُلُّ روحٍ يَعتَرِفُ بِأَنَّ يَسوعَ ٱلمَسيحَ قَد أَتى في ٱلجَسَدِ، هُوَ مِنَ ٱلله.
وَكُلُّ روحٍ لا يَعتَرِفُ بِأَنَّ يَسوعَ ٱلمَسيحَ قَد أَتى في ٱلجَسَدِ، لَيسَ مِنَ ٱلله. وهَذا هُوَ روحُ ٱلمَسيحِ ٱلدَّجّالِ، ٱلَّذي سَمِعتُم أَنَّهُ يَأتي، وَٱلآنَ هُوَ في ٱلعالَم.
أَنتُم مِنَ ٱللهِ يا أَولادي، وَقَد غَلَبتُم أولَئِكَ، لِأَنَّ ٱلَّذي فيكُم أَعظَمُ مِنَ ٱلَّذي في ٱلعالَم.
هُم مِنَ ٱلعالَمِ، وَلِذَلِكَ كَلامُهُم مِنَ ٱلعالَمِ، وَٱلعالَمُ يَسمَعُ لَهُم.
نَحنُ مِنَ ٱلله. فَمَن يَعرِفِ ٱللهَ يَسمَع لَنا، وَمَن لَيسَ مِنَ ٱللهِ لا يَسمَعُ لَنا. بِذَلِكَ نَعرِفُ روحَ ٱلحَقِّ وَروحَ ٱلضَّلال.
أَيُّها ٱلأَحِبّاءُ، لِنُحِبَّ بَعضُنا بَعضًا، فَإِنَّ ٱلمَحَبَّةَ مِنَ ٱلله. فَكُلُّ مَن يُحِبُّ، فَهُوَ مَولودٌ مِنَ ٱللهِ وَهُوَ يَعرِفُ ٱلله.
وَمَن لا يُحِبُّ، لَم يَعرِفِ ٱللهَ، لِأَنَّ ٱللهَ مَحَبَّة.
بِهَذا أُظهِرَت مَحَبَّةُ ٱللهِ فينا: أَنَّ ٱللهَ أَرسَلَ ٱبنَهُ ٱلوَحيدَ إِلى ٱلعالَمِ لِنَحيا بِهِ.
إِنَّما ٱلمَحَبَّةُ في هَذا: أَنَّنا لَم نَكُن نَحنُ أَحبَبنا ٱللهَ، بَل هُوَ أَحَبَّنا، فَأَرسَلَ ٱبنَهُ كَفّارَةً عَن خَطايانا.
أَيُّها ٱلأَحِبّاءُ، إِن كانَ ٱللهُ قَد أَحَبَّنا هَكَذا، فَيَجِبُ عَلَينا أَيضًا أَن نُحِبَّ بَعضُنا بَعضًا.


هلِّلويَّات الإنجيل

قُم يا رَبُّ إِلى راحَتِكَ، أَنتَ وَتابوتُ جَلالِكَ.
-حَلَفَ ٱلرَّبُّ لِداوُدَ بِٱلحَقِّ وَلَن يُخلِف: لَأُجلِسَنَّ مِن ثَمَرَةِ بَطنِكَ عَلى عَرشِكَ. (لحن 8)


إنجيل القدّيس مرقس .1:15.72-43:14

في ذَلِكَ ٱلزَّمان، فيما يَسوعُ يُكَلِّمُ ٱلتَّلاميذَ أَقبَلَ يَهوذا أَحَدُ ٱلِٱثنَي عَشَرَ، وَمَعَهُ جَمعٌ كَثيرٌ بِسُيوفٍ وَعِصيٍّ مِن قِبَلِ رُؤَساءِ ٱلكَهَنَةِ وَٱلكَتَبَةِ وَٱلشُّيوخ.
وَٱلَّذي أَسلَمَهُ أَعطاهُم عَلامَةً قائِلاً: «أَلَّذي أُقَبِّلُهُ هُوَ هُوَ، فَأَمسِكوهُ وَقودوهُ بِٱحتِياط».
وَفي ٱلحالِ دَنا إِلَيهِ وَقال: «يا مُعَلّمُ، يا مُعَلِّم!» وَقَبَّلَهُ.
فَأَلقَوا أَيدِيَهُم وَأَمسَكوه.
فَٱستَلَّ واحِدٌ مِنَ ٱلحاضِرينَ ٱلسَّيفَ، وَضرَبَ عَبدَ رَئيسِ ٱلكَهَنَةِ فَقَطَعَ أُذُنَهُ.
فَكَلَّمَهُم يَسوعُ قائِلاً لَهُم: «لَقَد خَرَجتُم كَأَنَّما إِلى لِصٍّ بِسُيوفٍ وَعِصيٍّ لِتَأخُذوني!
إِنّي كُنتُ كُلَّ يَومٍ فيما بَينَكُم في ٱلهَيكَلِ أُعَلِّمُ وَلَم تُمسِكوني! وَلَكِن لِتَتِمَّ ٱلكُتُب».
حينَئِذٍ تَرَكَهُ كُلُّهُم وَهَرَبوا.
وَكانَ يَتبَعُهُ شابٌ عَلَيهِ إِزارٌ عَلى عُريِهِ، فَأَمسَكَهُ ٱلشُّبّانُ،
فَتَرَكَ ٱلإِزارَ وَهَرَبَ مِنهُم عُريانًا.
وَذَهَبوا بِيَسوعَ إِلى رَئيسِ ٱلكَهَنَةِ، وَٱجتَمَعَ مَعَهُ كُلُّ رُؤَساءِ ٱلكَهَنَةِ وَٱلشُّيوخِ وَٱلكَتَبَة.
وَتَبِعَهُ بُطرُسُ مِنَ بَعيدٍ إِلى داخِلِ دارِ رَئيسِ ٱلكَهَنَة. وَكانَ جالِسًا مَعَ ٱلخُدّامِ يَصطَلي عِندَ ٱلنّار.
وَكانَ رُؤَساءُ ٱلكَهَنَةِ وَكُلُّ ٱلمَحفِلِ يَلتَمِسونَ عَلى يَسوعَ شَهادَةً لِيُميتوهُ، فَلَم يَجِدوا.
فَإِنَّ كَثيرينَ كانوا يَشهَدونَ عَلَيهِ زورًا، وَلَم تَتَّفِق شَهاداتُهُم.
ثُمَّ وَقَفَ قَومٌ يَشهَدونَ عَلَيهِ بِٱلزّورِ وَيَقولون:
«إِنَّنا سَمِعناهُ يَقول: إِنّي أَنقُضُ هَذا ٱلهَيكَلَ ٱلمَصنوعَ بِٱلأَيدي، وَفي ثَلاثَةِ أَيّامٍ أَبني آخَرَ غَيرَ مَصنوعٍ بِٱلأَيدي».
وَفي هَذا أَيضًا لَم تَتَّفِق شَهادَتُهُم.
فَقامَ رَئيسُ ٱلكَهَنَةِ في ٱلوَسَطِ وَسَأَلَ يَسوعَ قائِلاً: «أَما تُجيبُ بِشَيءٍ؟ ماذا يَشهَدُ بِهِ هَؤُلاءِ عَلَيك؟»
وَأَمّا هُوَ فَكانَ صامِتًا وَلَم يُجِب بِشَيء. فَسَأَلَهُ رَئيسُ ٱلكَهَنَةِ أَيضًا وَقالَ لَهُ: «هَل أَنتَ ٱلمَسيحُ ٱبنُ ٱلمُبارَك؟»
فَقالَ لَهُ يَسوع: «أَنا هُوَ. وَسَتَرَونَ ٱبنَ ٱلإِنسانِ جالِسًا عَن يَمينِ ٱلقُدرَةِ وَآتِيًا عَلى سَحابِ ٱلسَّماء».
فَشَقَّ رَئيسُ ٱلكَهَنَةِ ثَوبَهُ وَقال: «ما حاجَتُنا بعدُ إِلى شُهود؟
قَد سَمِعتُمُ ٱلتَّجديف! فَماذا تَرَون؟» فَحَكَمَ عَلَيهِ ٱلجَميعُ بِأَنَّهُ مُستَوجِبُ ٱلمَوت.
فَطَفِقَ بَعضُهُم يَبصُقونَ عَلَيهِ، وَيُغَطّونَ وَجهَهُ وَيَلكُمونَهُ، وَيَقولونَ لَهُ: «تَنبَّأ». وَكانَ ٱلخُدّامُ يَصفَعونَهُ بِٱللَّطَمات.
وَبَينَما بُطرُسُ في ٱلدّارِ في ٱلأَسفَلُ، جاءَت إِحدى جَواري رَئيسِ ٱلكَهَنَة.
وَلَمّا رَأَت بُطرُسَ يَصطَلي تَفَرَّسَت فيهِ وَقالَت: «أَنتَ أَيضًا كُنتَ مَعَ يَسوعَ ٱلنّاصِرِيّ!»
فَأَنكَرَ وَقال: «لَستُ أَدري وَلا أَعرِفُ ما تَقولين!» وَخَرَجَ خارِجًا إِلى ٱلدِّهليزِ، فَصاحَ ٱلدّيك.
ثُمَّ رَأَتهُ ٱلجارِيَةُ مَرَّةً أُخرى، فَجَعَلَت تَقولُ لِلحاضِرين: «إِنَّ هَذا مِنهُم!»
فَجَعَلَ يُنكِرُ مِن جَديد. وَبَعدَ قَليلٍ قالَ ٱلحاضِرونَ أَيضًا لِبُطرُس: «في ٱلحَقيقَةِ أَنتَ مِنهُم، لِأَنَّكَ جَليلِيٌّ وَلُغَتُكَ تُشبِهُ لُغَتَهُم!»
فَجعَلَ يَلعَنُ وَيَحلِفُ: «إِنَّني لا أَعرِفُ هَذا ٱلرَّجُلَ ٱلَّذي تَتَكَلَّمونَ عَنهُ!»
وَلِلوَقتِ صاحَ ٱلدّيكُ ثانيَةً، فَتَذَكَّرَ بُطرُسُ ٱلكَلامَ ٱلَّذي قالَهُ لَهُ يَسوع: «إِنَّكَ قَبلَ أَن يَصيحَ ٱلدّيكُ مَرَّتَينِ تُنكِرُني ثَلاثَ مَرّات» فَطَفِقَ يَبكي.
وَلِلوَقتِ مُنذُ ٱلصَّباحِ تَشاوَرَ رُؤَساءُ ٱلكَهَنَةِ مَعَ ٱلشُّيوخِ وَٱلكَتَبَةِ وَٱلمَحفِلُ كُلُّهُ، وَأَوثَقوا يَسوعَ وَمَضَوا بِهِ وَدَفَعوهُ إِلى بيلاطُس.






 
©Evangelizo.org 2001-2018