يا ربّ، إِلى مَن نَذهَب وكَلامُ الحَياةِ الأَبَدِيَّةِ عِندَك ؟ (يوحنا 6: 68)



انتسب، أدخل عنوانك الإلكتروني


أعد إدخال عنوانك الإلكترونيّ

















 
الخميس 01 شباط/فبراير 2018
الخميس من أسبوع مرفع اللحم



بروكيمنات الرسائل

في كُلِّ ٱلأَرضِ ذاعَ مَنطِقُهُم، وَإِلى أَقاصي ٱلمَسكونَةِ كَلامُهُم.
-أَلسَّماواتُ تُذيعُ مَجدَ ٱلله، وَٱلفَلَكُ يُخبِرُ بِأَعمالِ يَدَيه. (لحن 8)


رسالة القدّيس يوحنّا الأولى .21-1:5.21-20:4

أَيُّها ٱلأَحِبّاءُ، إِن قالَ أَحَدٌ: «إِنّي أُحِبُّ ٱللهَ» وَهُوَ يُبغِضُ أَخاهُ فَهُوَ كاذِب. لِأَنَّ مَن لا يُحِبُّ أَخاهُ ٱلَّذي يَراهُ، كَيفَ يَستَطيعُ أَن يُحِبَّ ٱللهَ ٱلَّذي لا يَراه؟
وَلَنا مِنهُ هَذِهِ ٱلوَصِيَّة: أَن مَن أَحَبَّ ٱللهَ، فَليُحبِب أَخاهُ أَيضًا.
كُلُّ مَن يُؤمِنُ أَنَّ يَسوعَ هُوَ ٱلمَسيحُ، فَهُوَ مَولودٌ مِنَ ٱلله. وَكُلُّ مَن يُحِبُّ ٱلوالِدَ يُحِبُّ ٱلمَولودَ مِنهُ أَيضًا.
بِهَذا نَعلَمُ أَنّا نُحِبُّ أَولادَ ٱلله: بِأَن نُحِبَّ ٱللهَ وَنَحفَظَ وَصاياه.
لِأَنَّ هَذِهِ هِيَ مَحَبَّةُ ٱلله: أَن نَحفَظَ وَصاياهُ، وَوَصاياهُ لَيسَت بِثَقيلَة.
لِأَنَّ كُلَّ مَولودٍ مِنَ ٱللهِ يَغلِبُ ٱلعالَم. وَٱلغَلَبَةُ ٱلَّتي غُلِبَ بِها ٱلعالَمُ إِنَّما هِيَ إيمانُنا.
مَن ذا ٱلَّذي يَغلِبُ ٱلعالَمَ، إِلاّ ٱلَّذي يُؤمِنُ أَنَّ يَسوعَ هُوَ ٱبنُ ٱلله؟
هَذا هُوَ ٱلَّذي أَتى بِٱلماءِ وَٱلدَّمِ يَسوعُ ٱلمَسيح. لا بِٱلماءِ فَقَط، بَل بِٱلماءِ وَالدَّم. وَٱلرّوحُ هُوَ ٱلشّاهِدُ، لِأَنَّ ٱلرّوحَ هُوَ ٱلحَقّ.
فَإِنَّ ٱلشُّهودَ في ٱلسَّماءِ ثَلاثَة: ٱلآبُ وَٱلكَلِمَةُ وَٱلرّوحُ ٱلقُدُس. وَهَؤُلاءِ ٱلثَّلاثَةُ هُم واحِد.

إِن كُنّا نَقبَلُ شَهادَةَ ٱلنّاسِ، فَشَهادَةُ ٱللهِ أَعظَم. فَإِنَّ هَذِهِ هِيَ شَهادَةُ ٱللهِ ٱلَّتي شَهِدَ بِها لِٱبنِهِ.
مَن آمَنَ بِٱبِنِ ٱللهِ، فَعِندَهُ ٱلشَّهادَةُ في نَفسِهِ. وَمَن لَم يُؤمِن بِٱللهِ، فَقَد جَعَلَهُ كاذِبًا، لِأَنَّهُ لَم يُؤمِن بِٱلشَّهادَةِ ٱلَّتي شَهِدَ بِها ٱللهُ لِٱبنِهِ.
وَهَذِهِ هِيَ ٱلشَّهادَة: أَنَّ ٱللهَ أَعطانا ٱلحَياةَ ٱلأَبَدِيَّةَ، وَهَذِهِ ٱلحَياةُ هِيَ في ٱبنِهِ.
مَن لَهُ ٱلِٱبنُ، فَلَهُ ٱلحَياة. مَن لَيسَ لَهُ ٱبنُ ٱللهِ، فَلَيسَت لَهُ ٱلحَياة.
قَد كَتَبتُ بِهَذِهِ إِلَيكُم، أَنتُم ٱلمُؤمِنينَ بِٱسمِ ٱللهِ، لِتَعلَموا أَنَّ لَكُم ٱلحَياةَ ٱلأَبَدِيَّةِ، وَلِكَي تُؤمِنوا بِٱسمِ ٱبنِ ٱلله.
وَهَذِهِ هِيَ ٱلدّالَّةُ ٱلَّتي لَنا لَدَيه: أَنّا إِن كُنّا نَسأَلُهُ شَيئًا بِحَسَبِ مَشيئَتِهِ، فَإِنَّهُ يَسمَعُ لَنا.
وَإِن كُنّا نَعلَمُ أَنَّهُ يَسمَعُ لَنا في كُلِّ ما نَسأَلُهُ، فَنَعلَمُ أَنّا نَنالُ كُلَّ سُؤالٍ نَلتَمِسُهُ مِنهُ.
إِن رَأى أَحَدٌ أَخاهُ يَخطَأُ خَطيئَةً لَيسَت لِلمَوتِ، يَسأَلُ، فَيُعطيهِ حَياةً (كَما) لِلَّذينَ يَخطَأونَ لا لِلمَوت. مِنَ ٱلخَطيئَةِ ما هُوَ لِلمَوتِ، وَلَستُ مِن أَجلِ هَذِهِ أَقولُ لِيُطلَب.
كُلُّ إِثمٍ خَطيئَةٌ، وَمِنَ ٱلخَطيئَةِ ما لَيسَ لِلمَوت.
نَعلَمُ أَنَّ كُلَّ مَولودٍ مِنَ ٱللهِ لا يَخطَأ، بَل مَن وُلِدَ مِنَ ٱللهِ يَصونُ نَفسَهُ، وَلا يَمَسُّهُ ٱلشِّرّير.
وَنَعلَمُ أَنّا مِنَ ٱللهِ، وَأَنَّ ٱلعالَمَ كُلَّهُ مَوضوعٌ تَحتَ (حُكمِ) ٱلشِّرّير.
وَنَعلَمُ أَنَّ ٱبنَ ٱللهِ قَد أَتى وَآتانا بَصيرَةً لِنَعرِفَ ٱلإِلَهَ ٱلحَقيقِيَّ. وَنَحنُ في الإِلَهِ ٱلحَقيقِيِّ، في ٱبنِهِ يَسوعَ ٱلمَسيح. هَذا هُوَ الإِلَهُ ٱلحَقيقِيُّ وَٱلحَياةُ ٱلأَبَدِيَّة.
يا أَولادي، صونوا أَنفُسَكُم مِنَ ٱلأَوثان. آمين


هلِّلويَّات الإنجيل

تَعتَرِفُ ٱلسَّماواتُ بِعَجائِبِكَ يا رَبّ، وَبِحَقِّكَ في جَماعِةِ ٱلقِدّيسين.
-أَللهُ مُمَجَّدٌ في جَماعَةِ ٱلقِدّيسين، عَظيمٌ وَرَهيبٌ عِندَ جَميعِ ٱلَّذينَ حَولَهُ. (لحن 1)


إنجيل القدّيس مرقس .15-1:15

في ذَلِكَ ٱلزَّمان، تَشاوَرَ رُؤَساءُ ٱلكَهَنَةِ مَعَ ٱلشُّيوخِ وَٱلكَتَبَةِ وَٱلمَحفِلُ كُلُّهُ، وَأَوثَقوا يَسوعَ وَمَضَوا بِهِ وَدَفَعوهُ إِلى بيلاطُس.
فَسَأَلَهُ بيلاطُس: «هَل أَنتَ مَلِكُ ٱليَهود؟» فَأَجابَهُ قائِلاً: «أَنتَ تَقول».
وَكانَ رُؤَساءُ ٱلكَهَنَةِ يَشكونَهُ كَثيرًا.
ثُمَّ سَأَلَهُ بيلاطُسُ ثانِيَةً قائِلاً: «أَما تُجيبُ بِشَيء؟ أُنظُر كَم يَشهَدون عَلَيك!»
أَمّا يَسوعُ فَلَم يَعُد يُجيبُ بِشَيءٍ، حَتّى تَعَجَّبَ بيلاطُس.
وَكانَ يُطلِقُ لَهُم في ٱلعيدِ أَسيرًا مَن طَلَبوا.
وَكانَ رَجُلٌ يُدعى بَرأَبّا موثَقًا مَعَ أَهلِ ٱلفِتنَةِ ٱلَّذينَ ٱرتَكَبوا ٱلقَتلَ في ٱلفِتنَة.
فَصَرَخَ ٱلجَمعُ وَطَفِقوا يَطلُبونَ ما كانَ يَصنَعُهُ لَهُم دائمًا.
فَأَجابَهُم بيلاطُسُ قائِلاً: «أَتُريدونَ أَن أُطلِقَ لَكُم مَلِكَ ٱليَهود؟»
فَإِنَّهُ كانَ يَعلَمُ أَنَّ رُؤَساءَ ٱلكَهَنَةِ إِنَّما أَسلَموهُ حَسَدًا.
فَهَيَّجَ رُؤَساءُ ٱلكَهَنَةِ ٱلجَمعَ لِكَي يُطلِقَ لَهُم بِٱلحَرِيِّ بَرأَبّا.
فَأَجابَ بيلاطُسُ وَقالَ لَهُم مِن جَديد: «ماذا تُريدونَ إِذَن أَن أَصنَعَ بِٱلَّذي تَدعونَهُ مَلِكَ ٱليَهود؟»
فَصاحوا أَيضًا: «إِصلِبهُ!»
فَقالَ لَهُم بيلاطُس: «فَأَيَّ شَرٍّ فَعَل؟» فَٱزدادوا صِياحًا أَنِ «ٱصلِبهُ!»
فَأَرادَ بيلاطُسُ أَن يُرضِيَ ٱلجَمعَ، فَأَطلَقَ لَهُم بَرأَبّا. وَأَسلَمَ يَسوعَ بَعدَما جَلَدَهُ ليُصلَب.






 
©Evangelizo.org 2001-2018