يا ربّ، إِلى مَن نَذهَب وكَلامُ الحَياةِ الأَبَدِيَّةِ عِندَك ؟ (يوحنا 6: 68)



انتسب، أدخل عنوانك الإلكتروني


أعد إدخال عنوانك الإلكترونيّ

















 
الجمعة 30 آذار/مارس 2018
يوم الجمعة العظيم المقدَّس (أناجيل الساعات الكبرى)



إنجيل القدّيس متّى .56-1:27

في ذَلِكَ ٱلزَّمان، تَشاوَرَ رُؤَساءُ ٱلكَهَنَةِ جَميعًا وَشُيوخُ ٱلشَّعبِ عَلى يَسوعَ لِيُميتوهُ،
فَأَوثَقوهُ وَمَضَوا بِهِ وَدَفَعوهُ إِلى بيلاطُسَ ٱلبُّنطِيِّ ٱلوالي.
حينَئِذٍ لَمّا رَأى يَهوذا أَنَّ يَسوعَ قَد قُضِيَ عَلَيهِ، تَنَدَّمَ وَرَدَّ ٱلثَّلاثينَ مِنَ ٱلفِضَّةِ إِلى رُؤَساءِ ٱلكَهَنَةِ وَٱلشُّيوخِ
قائِلاً: «لَقَد خَطِئتُ إِذ أَسلَمتُ دَمًا زَكِيًّا». فَقالوا: «ماذا يُهِمُّنا؟ أَنتَ أَبصِر!»
فَطَرَحَ ٱلفِضَّةَ في ٱلهَيكَلِ وانصَرَفَ، وَمَضى فَشَنَقَ نَفسَهُ.
فَأَخَذَ رُؤَساءُ ٱلكَهَنَةِ ٱلفِضَّةَ وَقالوا: «لا يَحِلُّ أَن نُلقِيَها في صُندوقِ ٱلتَّقادِمِ، لِأَنَّها ثَمَنُ دَم».
فَتَشاوَروا وَٱبتاعوا بِها حَقلَ ٱلفَخّارِ مَقبَرَةً لِلغُرَباء.
لِذَلِكَ دُعِيَ ذَلِكَ ٱلحَقلُ «حَقلَ ٱلدَّمِ» إِلى ٱليَوم.
حينَئِذٍ تَمَّ ما قيلَ بِإِرمِيا ٱلنَّبِيِّ ٱلقائِل: «وَأَخَذوا ٱلثَّلاثينَ مِنَ ٱلفِضَّةِ، ثَمَنَ ٱلمُثَمَّنِ ٱلَّذي ثَمَّنَهُ بَنو إِسرائيل
وَدَفَعوها عَن حَقلِ ٱلفَخّارِ عَلى حَسَبِ ما أَمَرَني ٱلرَّبّ».
وَوَقَفَ يَسوعُ أَمامَ ٱلوالي، فَسَأَلَهُ ٱلوالي قائِلاً: «أَأَنتَ مَلِكُ ٱليَهود؟» فَقالَ لَهُ يَسوع: «أَنتَ تَقول».
وَإِذ كانَ رُؤَساءُ ٱلكَهَنَةِ وَٱلشُّيوخُ يَشكونَهُ لَم يُجِبهُم بِشَيء.
حينَئِذٍ قالَ لَهُ بيلاطُس: «أَما تَسمَعُ كُلَّ ما يَشهَدونَ بِهِ عَلَيك؟»
فَلَم يُجِبهُ عَن كَلِمَةٍ واحِدَةٍ، حَتّى تَعَجَّبَ ٱلوالي جِدًّا.
وَكانَ لِلوالي عادَةٌ أَن يُطلِقَ لِلجَمعِ في ٱلعيدِ أَسيرًا مَن أَرادوا.
وَكانَ عِندَهُ حينَئِذٍ أَسيرٌ مَشهورٌ يُدعى بَرأَبّا.
فَفيما هُم مُجتَمِعونَ قالَ لَهُم بيلاطُس: «مَن تُريدونَ أَن أُطلِقَ لَكُم؟ أَبَرأَبّا أَم يَسوعَ ٱلَّذي يُقالُ لَهُ ٱلمَسيح؟»
فَإِنَّهُ كانَ يَعلمُ أَنَّهُم قَد أَسلَموهُ حَسَدًا.
وَبَينَما كانَ جالِسًا عَلى كُرسِيِّ ٱلقَضاءِ، أَرسَلَتِ ٱمرَأَتُهُ إِلَيهِ قائِلَةً: «إِيّاكَ وَذاكَ ٱلصِّدّيق. فَقَد تَوَجَّعتُ ٱليَومَ كَثيرًا مِن أَجلِهِ في ٱلحُلم».
لَكِنَّ رُؤَساءَ ٱلكَهَنَةِ وَٱلشُّيوخَ أَقنَعوا ٱلجُموعَ بِطَلَبِ بَرأَبّا وَإِهلاكِ يَسوع.
فَأَجابَ ٱلوالي وَقالَ لَهُم: «مَن تُريدونَ أَن أُطلِقَ لَكُم مِنَ ٱلِٱثنَين؟» فَقالوا: «بَرأَبّا».
قالَ لَهُم بيلاطُس: «فَماذا أَفعَلُ بِيَسوعَ ٱلَّذي يُقالُ لَهُ ٱلمَسيح؟» قالوا كُلُّهُم: «لِيُصلَب!»
فَقالَ لَهُم ٱلوالي: «وَأَيَّ شَرٍّ فَعَل؟» فازدادوا صِياحًا قائِلين: «لِيُصلَب!»
فَلَمّا رَأى بيلاطُسُ أَنَّهُ لا يَنتَفِعُ شَيئًا بَل بِٱلحَرِيِّ يَزدادُ ٱلبَلبالُ، أَخَذَ ماءً وَغَسَلَ يَدَيهِ قُدّامَ ٱلجَمعِ قائِلاً: «إِنّي بَريءٌ مِن دَمِ هَذا ٱلصِّدّيق! أَبصِروا أَنتُم!»
فَأَجابَ جَميعُ ٱلشَّعبِ قائِلين: «دَمُهُ عَلَينا وَعَلى أَولادِنا».
حينَئِذٍ أَطلَقَ لَهُم بَرأَبّا وَجَلَدَ يَسوعَ وَأَسلَمَهُ لِيُصلَب.
حينَئِذٍ أَخَذَ جُندُ ٱلوالي يَسوعَ إِلى دارِ ٱلوِلايَةِ، وَجَمَعوا عَلَيهِ ٱلفِرقَةَ كُلَّها،
وَنَزَعوا عَنهُ ثِيابَهُ وَأَلبَسوهُ رِداءً قِرمِزيًّا،
وَضَفَروا إِكليلاً مِن شَوكٍ وَوَضَعوهُ عَلى رَأسِهِ، وَوَضَعوا في يَمينِهِ قَصَبَة. ثُمَّ جَثَوا عَلى رُكَبِهِم قُدّامَهُ وَهَزَأوا بِهِ قائِلين: «سَلامٌ يا مَلِكَ ٱليَهود!»
وَكانوا يَبصُقونَ عَلَيهِ وَيَأخُذونَ ٱلقَصَبَةَ وَيَضرِبونَ بِها رَأسَهُ.
وَبَعدَما هَزِأوا بِهِ نَزَعوا عَنهُ ٱلرِّداءَ، وَأَلبَسوهُ ثِيابَهُ وَمَضَوا بِهِ لِيَصلِبوه.
وَفيما هُم خارِجونَ صادَفوا رَجُلاً قَيرَوانِيًّا ٱسمُهُ سِمعانُ، فَسَخَّروهُ لِيَحمِلَ صَليبَهُ.
وَلَمّا بَلَغُوا إِلى مَكانٍ يُدعى ٱلجُلجُلَةُ، وَهُوَ ٱلمُسَمّى «مَوضِعَ ٱلجُمجُمَةِ»،
أَعطَوهُ خَمرًا مَمزوجَةً بِمَرارَةٍ لِيَشرَبَ، فَذاقَ وَلَم يُرِد أَن يَشرَب.
وَلَمّا صَلَبوهُ ٱقتَسَموا ثِيابَهُ مُقتَرِعينَ عَلَيها، لِيَتِمَّ ما قيلَ بِٱلنَّبِيِّ ٱلقائِل: «إِقتَسَموا ثِيابي بَينَهُم وَعَلى لِباسي اقتَرَعوا»،
ثُمَّ جَلَسوا هُناكَ يَحرُسونَهُ.
وَجَعَلوا فَوقَ رَأسِهِ عِلَّتَهُ مَكتوبَة: «هَذا يَسوعُ مَلِكُ ٱليَهود».
حينَئِذٍ صُلِبَ مَعَهُ لِصّانِ، واحِدٌ عَنِ ٱليَمينِ وَواحِدٌ عَنِ ٱليَسار.
وَكانَ ٱلمُجتازونَ يُجَدِّفونَ عَلَيهِ وَهُم يَهُزّونَ رؤوسَهُم
وَيَقولون: «يا ناقِضَ ٱلهَيكَلِ وَبانِيَهُ في ثَلاثَةِ أَيّامٍ، خَلِّص نَفسَك! إِن كُنتَ ٱبنَ ٱللهِ، فَٱنزِل عَنِ ٱلصَّليب!»
وَهَكذا رُؤَساءُ ٱلكَهَنَةِ مَعَ ٱلكَتَبَةِ وَٱلشُّيوخِ كانوا يَهزَأونَ بِهِ ويَقولون:
«خَلَّصَ آخَرينَ وَلا يَقدِرُ أَن يُخَلِّصَ نَفسَهُ. إِن كانَ هُوَ مَلِكَ إِسرائيلَ، فَليَنـزِلِ ٱلآنَ عَنِ ٱلصَّليبِ فَنُؤمِنَ بِهِ!
إِنَّهُ مُتَوَكِّلٌ عَلى ٱللهِ، فَليُنقِذهُ ٱلآنَ إِن كانَ راضِيًا عَنهُ! فَإِنَّهُ قال: أَنا ٱبنُ ٱلله!»
وَكَذَلِكَ ٱللِّصّانِ ٱللَّذانِ صُلِبا مَعَهُ كانا يُعَيِّرانِهِ.
وَمِنَ ٱلسّاعَةِ ٱلسّادِسَةِ كانَت ظُلمَةٌ عَلى ٱلأَرضِ كُلِّها إِلى ٱلسّاعَةِ ٱلتّاسِعَة.
وَنَحوَ ٱلسّاعَةِ ٱلتّاسِعَةِ صَرَخَ يَسوعُ بِصَوتٍ عَظيمٍ قائِلاً: «إيلي، إيلي، لَمّا شَبَقتَني؟» أَي إِلَهي، إِلَهي، لِماذا تَرَكتَني؟
فَسَمِعَ بَعضُ ٱلحاضِرينَ هُناكَ، فَقالوا: «ها إِنَّهُ يُنادي إيلِيّا».
وَلِلوَقتِ أَسرَعَ واحِدٌ مِنهُم وَأَخَذَ إِسفَنجَةً وَمَلَأَها خَلاًّ وَجَعَلَها عَلى قَصَبَةٍ وَسَقاه.
فَقالَ ٱلباقون: «دَع، لِنَنظُرَ هَل يَأتي إيلِيّا يُخَلِّصُهُ!»
وَصَرَخَ يَسوعُ مِن جَديدٍ بِصَوتٍ عَظيمٍ وَأَسلَمَ ٱلرّوح.
وَإِذا حِجابُ ٱلهَيكَلِ قَد ٱنشَقَّ ٱثنَينِ مِن فَوقُ إِلى أَسفَل. وَٱلأَرضُ تَزَلزَلَت، وَٱلصُّخورُ تَشَقَّقَت،
وَٱلقُبورُ تَفَتَّحَت، وَقامَ كَثيرٌ مِن أَجسادِ ٱلقِدّيسينَ ٱلرّاقِدينَ،
وَخَرَجوا مِنَ ٱلقُبورِ مِن بَعدِ قِيامَتِهِ، وَدَخَلوا ٱلمَدينَةَ ٱلمُقَدَّسَةَ، وَتَراءَوا لِكَثيرين.
وَإِنَّ قائِدَ ٱلمِئَةِ وَٱلَّذينَ مَعَهُ يَحرُسونَ يَسوعَ، لَمّا رَأَوا ٱلزَّلزَلَةَ وَما حَدَثَ، خافوا جِدًّا وَقالوا: «في ٱلحَقيقَةِ كانَ هَذا ٱبنَ ٱلله!»
وَكانَ هُناكَ أَيضًا نِساءٌ كَثيراتٌ يَنظُرنَ مِن بَعيدٍ، وَهُنَّ ٱلَّلواتي تَبِعنَ يَسوعَ مِنَ ٱلجَليلِ يَخدُمنَهُ،
وَبَينَهُنَّ مَريَمُ ٱلمِجدَلِيَّةُ، وَمَريَمُ أُمُّ يَعقوبَ وَيوسى، وَأُمُّ ٱبنَي زَبَدى.


إنجيل القدّيس مرقس .41-16:15

في ذَلِكَ ٱلزَّمان، قادَ ٱلجُنودُ يَسوعَ إِلى داخِلِ ٱلدّارِ، أَي دارِ ٱلوَلايَةِ، وَجَمَعوا ٱلفِرقَةَ كُلَّها.
وَأَلبَسوهُ أُرجوانًا وَضَفَروا إِكليلاً مِنَ ٱلشَّوكِ وَكَلَّلوهُ بِهِ.
وَجَعَلوا يُسَلِّمونَ عَلَيهِ وَيَقولون: «سَلامٌ، يا مَلِكَ ٱليَهود!»
وَكانوا يَضرِبونَ رَأَسَهُ بِقَصَبَةٍ، وَيَبصُقونَ عَلَيهِ، وَيَجثونَ عَلى رُكَبِهِم ساجِدينَ لَهُ.
وَبَعدَما هَزَأوا بِهِ نَزَعوا عَنهُ ٱلأُرجوانَ، وَأَلبَسوهُ ثِيابَهُ، وَخَرَجوا بِهِ لِيَصلِبوه.
وَسَخَّروا رَجُلاً عابِرًا كانَ آتيًا مِنَ ٱلحَقلِ، وَهُوَ سِمعانُ ٱلقَيرَوانِيُّ أَبو ٱلإِسكَندَرِ وَروفُسَ، ليَحمِلَ صَليبَهُ.
وَأَتَوا بِهِ إِلى مَوضِعِ «ٱلجُلجُلَةِ» ٱلَّذي تَفسيرُهُ مَوضِعُ «ٱلجُمجُمَة».
وَأَعطَوهُ خَمرًا مَمزوجَةً بِمُرٍّ لِيَشرَب، أَمّا هُوَ فَلَم يَأخُذ.
وَلَمّا صَلَبوهُ ٱقتَسَموا ثِيابَهُ بَينَهُم، واقتَرَعوا عَلى ما يَأخُذُ كُلُّ واحِدٍ مِنها؟
وَكانَتِ ٱلسّاعَةُ ٱلثّالِثَةُ وَصَلَبوه.
وَكانَ عُنوانُ عِلَّتِهِ مَكتوبًا: «مَلِكُ ٱليَهود».
وَصَلَبوا مَعَهُ لِصَّينِ، واحِدًا عَن يَمينِهِ وَٱلآخَرَ عَن يَسارِهِ.
فَتَمَّتِ ٱلكِتابَةُ ٱلقائِلَة: «وَأُحصِيَ مَعَ ٱلأَثَمَة».
وَكانَ ٱلمُجتازونَ يُجَدِّفونَ عَلَيهِ وَهُم يَهُزّونَ رؤوسَهُم وَيَقولون: «آه يا ناقِضَ ٱلهَيكَلِ وَبانِيَهُ في ثَلاثَةِ أيّام!
خَلِّص نَفسَكَ وَٱنزِل عَنِ ٱلصَّليب!»
وَهَكذا رُؤَساءُ ٱلكَهَنَةِ كانوا يَهزَأونَ فيما بَينَهُم مَعَ ٱلكَتَبَةِ قائِلين: «خَلَّصَ آخَرينَ وَلا يَقدِرُ أَن يُخَلِّصَ نَفسَهُ!
فَليَنـزِلِ ٱلآنَ ٱلمَسيحُ مَلِكُ إِسرائيلَ عَنِ ٱلصَّليبِ لِنَرى وَنُؤمِنَ بِهِ!».
وَعِندَ ٱلسّاعَةِ ٱلسّادِسَةِ، كانَت ظُلمَةٌ عَلى ٱلأَرضِ كُلِّها إِلى ٱلسّاعَةِ ٱلتّاسِعَة.
وَفي ٱلسّاعَةِ ٱلتّاسِعَةِ صَرَخَ يَسوعُ بِصَوتٍ عَظيمٍ قائِلاً: «أَلوهي، أَلوهي، لَمّا شَبَقتَني؟» ٱلَّذي تَفسيرُهُ: إِلَهي، إِلَهي، لِماذا تَرَكتَني؟
فَسَمِعَ بَعضُ ٱلحاضِرينَ فَقالوا: «ها إِنَّهُ يُنادي إيلِيّا».
فَأَسرَعَ واحِدٌ وَمَلَأَ ٱسفَنجَةً خَلاًّ، وَجَعَلَها عَلى قَصَبَةٍ وَسَقاهُ قائِلاً: «دَعوا لِنَنظُرَ هَل يَأتي إيلِيّا يُنـزِلُهُ!»
وَصَرَخَ يَسوعُ بِصَوتٍ عَظيمٍ وَأَسلَمَ ٱلرّوح.
فَٱنشَقَّ حِجابُ ٱلهَيكَلِ ٱثنَينِ مِن فَوقُ إِلى أَسفَل.
وَلَمّا رَأى قائِدُ ٱلمِئَةِ ٱلقائِمُ مُقابَلَهُ أَنَّهُ أَسلَمَ ٱلرّوحَ صارِخًا هَكذا، قال: «في ٱلحَقيقَةِ كانَ هَذا ٱلإِنسانُ ٱبنَ ٱلله!»
وَكانَ أَيضًا نِساءٌ يَنظُرنَ مِن بَعيدٍ، بَينَهُنَّ مَريَمُ ٱلمِجدَلِيَّةُ، وَمَريَمُ أُمُّ يَعقوبَ ٱلصَّغيرِ وَيوسى، وَصالومي،
ٱللَّواتي كُنَّ يَتبَعنَهُ وَيَخدُمنَهُ حينَ كانَ في ٱلجَليل. وَأُخَرُ كَثيراتٌ كُنَّ قَد صَعِدنَ مَعَهُ إِلى أورَشَليم.


إنجيل القدّيس لوقا .49-32:23

في ذَلِكَ ٱلزَّمان، أُتِيَ مَعَ يَسوعَ بِآخَرَينِ مُجرِمَينِ لِيُقتَلا مَعَهُ.
وَلَمّا بَلَغوا إِلى ٱلمَكانِ ٱلمُسَمّى «ٱلجُمجُمَةَ»، صَلَبوهُ هُناكَ هُوَ وَٱلمُجرِمَينِ، أَحَدَهُما عَن ٱليَمينِ وَٱلآخَرَ عَنِ ٱليَسار.
فَقالَ يَسوع: «يا أَبَتِ، ٱغفِر لَهُم، فَإِنَّهُم لا يَدرونَ ما يَعمَلون». وٱقتَسَموا ثِيابَهُ بَينَهُم مُقتَرِعينَ عَلَيها.
وَكانَ ٱلشَّعبُ واقِفينَ يَنظُرونَ، وَٱلرُّؤَساءُ يَسخَرونَ مِنهُ مَعَهُم قائِلين: «قَد خَلَّصَ آخَرينَ، فَليُخَلِّص نَفسَهُ إِن كانَ هُوَ ٱلمَسيحَ مُختارَ ٱلله!»
وَكانَ ٱلجُندُ أَيضًا يَهزَأونَ بِهِ، مُقبِلينَ إِلَيهِ وَمُقَدِّمينَ لَهُ خَلاًّ،
وَقائِلين: «إِن كُنتَ أَنتَ مَلِكَ ٱليَهودِ، فَخَلِّص نَفسَك!»
وَكانَ عُنوانٌ فَوقَهُ مَكتوبًا بِٱلحُروفِ ٱليونانِيَّةِ وَٱلرّومانِيَّةِ وَٱلعِبرانِيَّةِ: «هَذا مَلِكُ ٱليَهود».
وَكانَ أَحَدُ ٱلمُجرِمَينِ ٱلمَصلوبَينِ يُجَدِّفُ عَلَيهِ قائِلاً: «إِن كُنتَ أَنتَ ٱلمَسيحَ، فَخَلِّص نَفسَكَ وَإِيّانا!»
فَأَجابَ ٱلآخَرُ وَانتَهَرَهُ قائِلاً: «أَما تَخشى ٱللهَ، وَأَنتَ تَحتَ هَذا ٱلقَضاءِ نَفسِهِ؟
أَمّا نَحنُ فَبِعَدلٍ، لِأَنّا نَنالُ ما تَستَوجِبُهُ أَعمالُنا. وَأَمّا هَذا، فَلَم يَفعَل شَيئًا مِنَ ٱلسّوء».
ثُمَّ قالَ لِيَسوع: «أُذكُرني يا رَبُّ، مَتى جِئتَ في مَلَكوتِكَ».
فَقالَ لَهُ يَسوع: «أَلحَقَّ أَقولُ لَكَ، إِنَّكَ ٱليَومَ تَكونُ مَعي في ٱلفِردَوس».
وَكانَ نَحوُ ٱلسّاعَةِ ٱلسّادِسَةِ، فَحَدَثَت ظُلمَةٌ عَلى ٱلأرضِ كُلِّها إِلى ٱلسّاعَةِ ٱلتّاسِعَة.
وَأَظلَمَتِ ٱلشَّمسُ، وَٱنشَقَّ حِجابُ ٱلهَيكَلِ مِن وَسطِهِ.
وَصاحَ يَسوعُ بِصَوتٍ عَظيمٍ وَقال: «يا أَبَتِ، في يَدَيكَ أَستَودِعُ روحي». وَلَمّا قالَ هَذا، أَسلَمَ ٱلرّوح.
فَلَمّا رَأى قائِدُ ٱلمِئَةِ ما حَدَثَ مَجَّدَ ٱللهَ قائِلاً: «في ٱلحَقيقَةِ كانَ هَذا ٱلإِنسانُ صِدّيقًا!»
وَكُلُّ ٱلجُموعِ ٱلَّذينَ كانوا مُحتَشِدينَ عَلى هَذا ٱلمَنظَرِ، لَمّا عايَنوا ما حَدَثَ، رَجَعوا وَهُم يَقرَعونَ صُدورَهُم.
وَكانَ جَميعُ مَعارِفِهِ، وَٱلنِّساءُ ٱللَّواتي تَبِعنَهُ مِنَ ٱلجَليلِ، واقِفينَ مِن بَعيدٍ يَنظُرونَ ذَلِك.


إنجيل القدّيس يوحنّا .37-23:19

في ذَلِكَ ٱلزَّمان، لَمَّا صَلَبَ ٱلجُندَ يَسوعَ، أَخَذوا ثِيابَهُ وقَسَموها أَربَعَةَ أَقسامٍ لِكُلِّ جُنديٍّ قِسم. وَأَخَذوا ٱلقَميصَ أَيضًا، وَكانَ ٱلقَميصُ غَيرَ مَخيطٍ مَنسوجًا كُلُّهُ مِن فَوق.
فَقالوا فيما بَينَهُم: «لا نَشُقَّهُ، بَل فَلنَقتَرِع عَلَيهِ لِمَن يَكون» لِيَتِمَّ ٱلكِتابُ ٱلَّذي قال: «إِقتَسَموا ثِيابي بَينَهُم وَعَلى لِباسي اقتَرَعوا». هَذا ما فَعَلَهُ ٱلجُند.
وَكانَت واقِفَةً عِندَ صَليبِ يَسوعَ أُمُّهُ، وَأُختُ أُمِّهِ مَريَمُ ٱلَّتي لِكَلاوُبا، وَمريَمُ ٱلمِجدَلِيَّة.
فَلَمّا رَأى يَسوعُ أُمَّهُ وَٱلتِّلميذَ ٱلَّذي كانَ يُحِبُّهُ واقِفًا، قالَ لِأُمِّهِ: «يا ٱمرَأَةُ، هُوَذا ٱبنُكِ».
ثُمَّ قالَ لِلتِّلميذ: «هَذِهِ أُمُّكَ». وَمِن تِلكَ ٱلسّاعَةِ، أَخَذَها ٱلتِّلميذُ إِلى بَيتِهِ ٱلخاصّ.
وَبَعدَ هَذا رَأى يَسوعُ أَنَّ كُلَّ شَيءٍ قَد تَمَّ، فَلِكَي يَتِمَّ ٱلكِتابُ قال: «أَنا عَطشان».
وَكانَ هُناكَ إِناءٌ مَملوءٌ خَلاًّ. فَمَلَأوا ٱسفَنجَةً مِنَ ٱلخَلِّ، وَوَضَعوها عَلى زوفى، وَأَدنَوها مِن فيه.
وَبَعدَ هَذا رَأى يَسوعُ أَنَّ كُلَّ شَيءٍ قَد تَمَّ، فَأَمالَ رَأسَهُ وَأَسلَمَ ٱلرّوح.
ثُمَّ إِذ كانَ يَومُ ٱلتَّهيِئَةِ، فَلِئَلاَّ تَبقى ٱلأَجسادُ عَلى ٱلصَّليبِ في ٱلسَّبتِ، لِأَنَّ يَومَ ذَلِكَ ٱلسَّبتِ كانَ عَظيمًا، طَلَبَ ٱليَهودُ مِن بيلاطُسَ أَن تُكسَرَ سوقُهُم ويُذهَبَ بِهِم.
فَجاءَ ٱلجُندُ وَكَسَروا ساقَيِ ٱلأَوَّلِ وَساقَيِ ٱلآخَرِ ٱلَّذي صُلِبَ مَعَهُ.
وَأَمّا يَسوعُ فَلَمّا ٱنتَهُوا إِلَيهِ وَرَأَوهُ قَد ماتَ، لَم يَكسِروا ساقَيهِ،
لَكِنَّ واحِدًا مِنَ ٱلجُندِ فَتَحَ جَنبَهُ بِحَربَةٍ، فَخَرَجَ لِلوَقتِ دَمٌ وَماء.
وَٱلَّذي عايَنَ شَهِدَ وَشَهادَتُهُ حَقٌّ، وَهُوَ يَعلَمُ أَنَّهُ يَقولُ الحَقَّ لِتُؤمِنوا أَنتُم أَيضًا.
لِأَنَّ هَذا كانَ لِيَتِمَّ ٱلكِتاب: «إِنَّهُ لا يُكسَرُ لَهُ عَظم».
وَقالَ أَيضًا كِتابٌ آخَر: «سَيَنظُرونَ إِلى ٱلَّذي طَعَنوه».






 
©Evangelizo.org 2001-2018