يا ربّ، إِلى مَن نَذهَب وكَلامُ الحَياةِ الأَبَدِيَّةِ عِندَك ؟ (يوحنا 6: 68)



انتسب، أدخل عنوانك الإلكتروني


أعد إدخال عنوانك الإلكترونيّ

















 
   

عيد رفع الصليب الكريم المحيي في كلّ العالم
تعليق
القدّيس توما الأكوينيّ (1225 - 1274)، لاهوتيّ دومينكيّ وملفان الكنيسة
تأمّل عن رسالة القدّيس بولس إلى أهل غلاطية

«وَأَنْتُمُ ٱجْعَلُوا هذَا الكَلامَ في مَسَامِعِكُم: فَٱبْنُ الإِنْسَانِ سَوْفَ يُسْلَمُ إِلَى أَيْدِي النَّاس»

قال القدّيس بولس: "أَمَّا أَنا فمَعاذَ اللهِ أَن أَفتَخِرَ إِلاَّ بِصَليبِ رَبِّنا يسوعَ المسيح!" (غل 6: 14). وقال القدّيس أوغسطينُس إنّه حيث وجد حكماء هذا الدهر العار، فإنّ القدّيس بولس وجد كنزًا. فما اعتبره الآخرون حماقة أصبح بالنسبة إليه حكمة (1كور 1: 18) وعنوان مجد.

كلّ واحد يجد المجد فيما يجعله كبيرًا بنظره. فإذا رأى أنّه إنسان كبير لأنّه غنيّ، يتمجّد بممتلكاته. والذي لا يرى كبره إلاّ بالرّب يسوع المسيح، يضع مجده في الرّب يسوع وحده، وهكذا كان الرَّسول بولس. "فما أَنا أَحْيا بَعدَ ذلِك، بلِ المسيحُ يَحْيا فِيَّ" (غل 2: 20). لهذا، فهو لا يتمجّد إلاّ بالرّب يسوع المسيح وبصليبه قبل كلّ شيء، الذي فيه تجتمع كلّ الحوافز.

هناك مَن يتمجّدون بصداقة الكبار والأقوياء، أمّا بولس فلم يجد حاجة إلاّ إلى صليب الرّب يسوع المسيح ليكتشف فيه علامة صداقة الله. "أَمَّا اللهُ فقَد دَلَّ على مَحبتِّهِ لَنا بِأَنَّ المسيحَ قد ماتَ مِن أَجْلِنا إِذ كُنَّا خاطِئين" (رو 5: 8). ليس هنالك ما يبرهن حبّ الله لنا أكثر من موت الرّب يسوع المسيح. وعلى حسب قول القدّيس غريغوريوس: "إن موت ابنك يا ربّ شهادة لا تًقدّر بثمن. لقد أسلمتَه لتخلّص العبد".



 
©Evangelizo.org 2001-2018