يا ربّ، إِلى مَن نَذهَب وكَلامُ الحَياةِ الأَبَدِيَّةِ عِندَك ؟ (يوحنا 6: 68)



انتسب، أدخل عنوانك الإلكتروني


أعد إدخال عنوانك الإلكترونيّ

















 
   

عيد القدّيسة أكويلينا الجبيليّة
تعليق على الإنجيل
الطوباويّ غيريك ديغني (حوالى 1080 - 1157)، راهب سِستِرسيانيّ
العظة الأولى لزمن المجيء

«فَكونوا أَنتُم أَيضًا مُستَعِدّين»

ذابَت نَفْسي شَوقًا إِلى خَلاصِكَ فرَجَوتُ كَلِمَتَكَ"(مز 119[118]: 81)... عندما أرتجي الله، لا بل عندما أفيض بالرّجاء، أُضيفُ أملاً على أمل، حتّى ولو أُضيفت المحنة على المحنة، والمهلة على المهلة. لأنّي على يقين من أنّ "ٱلرُؤيا لِلميقات، وَفي ٱلإِنقِضاءِ تَظهَرُ وَلا تَكذِب. إِن أَبطَأَت فَٱنتَظِرها. فَإِنَّها سَتَأتي إِتيانًا وَلا تَتَأَخَّر" (حب 2: 3) بعد الوقت المحدّد والمناسب.

ما هو هذا الوقت المناسب؟ هو الذي فيه يكتمل عدد إخوتنا (راجع رؤ 6: 11)، حيث سينتهي وقت الرَّحمة الممنوح للتوبة. أصغِ إلى إشعيا... يشرح لماذا يؤجّل الربّ الدينونة: " لِذلك يَنتَظِرُ الرَّبُّ لِيَرحَمَكم ولذلك يَتعالى لِيَرأَفَ بِكم لِأَنَّ الرَّبَّ إِلهُ عَدْلٍ لِجَميعِ الَّذينَ يَنتَظِرونَه" (إش 30: 18). عليك إذاً، إن كنتَ حكيمًا، أن تُحسِن استخدام هذه الفرصة الّتي أتيحت بسبب هذا التأخير. إن كنتَ خاطئًا، فقد أُعطيَت لك للتكفير عن ذنبك لا للعيش في الإهمال؛ وإن كنتَ قدّيسًا، فللتقدّم في القداسة لا للضعف في الإيمان. لأنّه "إِذا قالَ ذَلِكَ ٱلعَبدُ في قَلبِهِ: إِنَّ سَيِّدي يُبطِئُ في مَجيئِهِ، وَأَخَذَ يَضرِبُ ٱلخَدَمَ وَٱلخادِمات، وَيَأكُلُ وَيَشرَبُ وَيَسكَر، فَيَأتي سَيِّدُ ذَلِكَ ٱلعَبد، في يَومٍ لا يَتَوَقَّعُهُ وَساعَةٍ لا يَعلَمُها، فَيَفصِلُهُ وَيَجزيهِ جَزاءَ ٱلكافِرين"...

نعم، إنّ انتظار الربّ حقًّا، إنّما هو الحفاظ على إيماننا به، وإن كنّا محرومين من عزاء حضوره، وعدم اتّباع المجرِّب، ولكن البقاء معلَّقين برجوعه. هذا بالضبط ما يقوله الربّ أيضًا بلسان النبيّ: "إِنَّ شَعْبي مُعَلَّقٌ بِالِآرْتدادِ عنِّي" (هو 11: 7). "مُعَلَّقٌ"، تعبير جميل ودقيق، وهو يعني أنّه، بوجودنا كما بين سماء وأرض، لا يمكننا بعد بلوغ الخيرات السماويّة، دون أن نرغب في لمس الأشياء الأرضيّة.




 
©Evangelizo.org 2001-2018